الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

همس الحرآير



قآلب ثلجي .. تقطنة ثلة قطرآت
بـ همسآت الرمزية تكمن جوآبية الحوآر بينهن
ذرتين هيدروجين عرآكيآت حد .. الشقآوة
دُرة أكسجين هآدئة بـ أنآقة .. حد النقآوة

سقف محيط .. ملجأ ليس للأيتآم

أنبوبة .. مسلك ليس للتوصيل

خطط هيدروجينية محبكة لتفشي وقآئع دهر بعيون محبة تدعى أكسجينة


بمرور الأيآم .. لا يجفن

بمرآرة الأزمآن .. لا يتأججن

همسآت دخيلة على السقف بـ رحيل الشقآوة

لا يأكلن .. لا ينمن .. وهكذآ هن

خرير يشير إلى دورآن قآلب

إتجآة شمآلي يشير إلى البرودة
نسمآت بآردة تشير إلى الإستكآنة

حي على التجمد

ثبآت الإنعزآل
الخلود الى الهجع

ثم الموت بـ كأس اطفآء الإحترآق المعدي .. للإخمآد

ترنيمة نهاوند !



أنســام راما ..!





إسأل الأنامل لما سفوحها باردة ؟
والكفوف لما صحرائها متنملة ؟
والعيون لما أنهارها متوقفه ؟
والجبين لما جباله متعرجه ؟

إعتكآف على طآولة
لـ تلمس ما بقي من أنفاس
إغتراب إلى وطن
لـ نبس ما تبقى من نبض

بسملة الرعشة
هي تحيات إبتسامتة
وقفة ساعة
هي تكتكة أحلامه
قيادية الشرود
هي رحلة آلامه
مقت أغنياته
هي بعثرة حروفة
جريمة أرضة
هي كنز يسير على تراب قبرة

إخفض صوتك قبل بعثرتك
هنا
طيف راما
نبع محبرة
هي في الدنيا سنتين
وللمحبرة كل السنين

دماء سيريآلية ..!




دمــآء سيريـــآلية ..!



http://www.youtube.com/watch?v=XsL_AC8fvZo


أ-

تذعذعت بسيلآن دمعهآ البآرد
فـ طحآ بـ رقتة البذيئة
فقيرة بـ عتيهآ وغنية بـ عسعستة المتجآنفة
تفآصيل عضلت وزوآيآ عزرت والأشهر أقلت
أقنآهآ بـ قبلة : مفصلة منكدرة منزغة

ثلة نفر :

نعقوآ كـ دوي مدآفع وأقرآع جحآفل
بعدما تنآخروآ : نفشوآ لأن أذآنيهم صمّت من أصوآتهم
لأنه لم يكن بـ الجوآر أحد سوى هم ... فـ رحلوآ

عدآ هي

بقيت جآثية مضمرّة
تريد الكسآء فـ الدمع بآرد ..!


ب-

أفلت شمس الظهيرة فـ حزنت وجنتي القمر
لسآن بتك خطأ
أسنآن بآلية
وو جة شآحب
يريد النوم بعين والأخرى لبآقي الأرض
فـ تذكر أنه كريم عين


ج-

نفش فرآشآت خضر اللون على كتفِ فتآة تدعى مي ..!
محآولةً لسؤآلهآ عن عيد ميلآدهآ
هبطن على ذآك الكتف
فـ قآمت الملكة تتمتم بالسؤآل
أجآبتهآ مي : أوَ لي عيد ميلآد
فردت الملكة : نعم سيدتي هو قريب من هذه الظهيرة
جآوبت بعينين نضآخة : لآ يوجد .. لآ يوجد
هو عيد حبي ولآ غيرة فـ ميلآدي غُبر ضمن الأموآت
ذو الأظآفر الرقيقة والرقآب المتكسرة
أقتربت الملكة للعين لرؤية الحقيقة
فـ مآتت بغزآرة النضخ

د-

هكذآ هو القلم لدينآ بورعة .. وجود كرمة
هكذآ هو الحبر بغزآرته
هكذآ هو الصرير بنغمآتة
مآعدآ الممحآة : فهي ضنينة بآلية
تجسد الذكرى .. تؤرخ الليآل
رغم دمآء العيد .. ولكن لم تستطع المسح ..!
كل عآم وأنت بقعة دم يا قلم ..!

سيريآلية ظهيرة ضآعنة لـ بلآد الفرنجة

سيريآلية مسآئية صآمتة لـ بلآد الرمآة

أصنام العولمة

http://www.youtube.com/watch?v=wWm3JIfjnUg

أنا الغدير الذي يغآزل القمر جنبية لـ يظهر بيآض خجلة
والشمس تحتضن صفآه لـ تعكس الصورة المهترئة لـ طول هآمتك

أمآ أنتِ كـ اللآت بـ لونك

وكـ العزى بـ مكآنتك
أنتِ صنم بـ زمن العولمة

تطوّق عنقك حبآل ثقة الأنآ

والضروف تخنع إجلالاً لـ عبآدة رغبتك
غدير يروي ظمأ عُبّآدك
وسكونه يسلطن بنو مدينة إنصآتك

ريآح قآدمة من جهه جديدة ليست من الأربع المعلومة ,,,

كفوفها معتنقة التقزيم عقيدة
صوتهآ متخآلج به دوي الجنون
شهقآتهآ ممتزجة بحرآرة الإزدرآء
ترتفع تقصد حبآل عنقك
لـ تشدهآ تسقطك فـ دحرجتك بعثرت الغدير
لـ يتطآير ويكفية فخراً : أنه اسقى بذرة من بذور الورد
قآدم أيامهآ سـ تفوح من تلك القطرة

وقوف منهك على رصيف شمآلي



بوتقة القرب نقطة لقآء † تدثرك


من أرآضي الغرور

وثغر الذكرى
بـ رآئحة الظلآم المتأخرة ... دوماً هُنآ
سآعة النشآز تشير إلى رقص الكنآئس
ترنيمآت النوآقيس تعتلي
ونوآرس السآدسة تشتكي

جسد الذكرى صُلب
على صليب الصفحآت
بـ تقآطر أحبآر مآضية ,, المزرقّة إنهمآراً
عقيدتهآ بسمة ترتجف .. ورقبة الوجع المآئلة

صدى الهدوء قُبلة شفآة للشآهد المسكين

الذي لآ يعترف بالغيآب
قآموسة المتطور ,, خلوي
وأوتآر الحنآجر نغمتة
على الكتف الأيمن غديرٌ رآقص فوق صدر القُدسية
والأيسر أنثى صآخبة خصبة الإشتهآء
معدة الألم دآئهآ السقوط لـ ذآت الإنكسآر
ومريء الخمرة عبق فوآح حلالٌ نضحه

قبر †

على جزءٍ من الصليب مكبلٌ ذآتك
بـ أدآءٍ تمتهنة اليد
فـ تطأ القدم ذآتٌ سقط


من ترآب كذبة الإبتسآمة

ومن أرآضي فرض البشآشة
إبتسمت محتقراً إنكسآر
بـ لسآن يتمتم شهآدته

العصا عصى





سفينة نجآة تريد العون

مدخل شريف بأرض يآبسة : أين مفتآح الغمآم ..؟

فقير متكئ على عآمود الشقآء
بيدٍ ممتدة نحو السمآء تريد التبلل بـ زخآت المطر
أرآد سرقة ضوء من تلك الغمآم
لـ إنآرة طريق
و إنقآذ غريق
فـ إخمآد حريق
هزت يده عآصفة ..!
جرحت كفة مطرآت هآطلة
فـ قصعت أصآبعة صآعقة
خيآنة فقرة و نميمة عجزة
هم بالوقوف ليسير ...! تذكر إنه كسير ..!


مدخل إستوآئي : عصآ الطغيآن بـ قمع الطعيآن

فقير بخيل ..! لا يمتلك نقود
ثآلثة الأثآفي بمعآلمة عصآ
فـ عصى الإتكآء
لـ يحل بـ مكآنة كسير قدم
الأنآم نيآم والرعد بآق
أرض مبللة .. زجآجآت نبيذ مكسرة ..!
الأرض تهتز ومن غفوتة يفز
أرض تتكهرب فالحدآئد تتدحرج
سبيكة ذهب بـ مقدمة الدحرجة
متجهه إلية والعيون تبتسم
لـ تهبط أمآم القدم المكسورة ..!

مدخل صيني جورومشي : رضى الرب دلآلتهُ المطر ..!

بين الإبهآم والسبآبة تجدد حيآة
بينهم تمعن بـ إنتشآء بـ فرح
قطعة ذهب لم تأتي بـ تعب
عآمود الشقآء عنوآن البقآء
فالفقير لم يبآرحة
من بعيد ..!
صوت بيآنو شجي يدب بـ المسآمع
لحن ثآئر يئن ..!
بين الأصآبع قطعة ذهب
من جديد ..!
عآصفة تهب فـ صآعقة على عنوآن الشقآء
لـ تتسآقط صخور السقف .. والبخيل بـ مكآنة
قدم مكسورة لـ طفل ميت ॥!
بيده قطعة أمل
وسمفونية ضوء القمر تتوقف
للـ تشييع سفينة النجآة ..!

ليلة خميس .. بآئسة ..! ولكن جميلة

http://www.youtube.com/watch?v=ezLzltJUVJ4

نآدل وصديقين برفقة صديق
مدخل أولي : زآوية هآئمة ببقآيآ ثرثرة ..!
مقت الصمت .. لـ إختلآق روح
هلّ هلآل الشهر الجديد الغير مدرج في التآريخ الهجري
بـ ضوء قمر ليس بالقمر المعتآد ..!
فـ لونة نآقع البيآض لا تشوبة شوآئب كـ صديقنآ
فـ لونة ثلجي وبـ الأصل هو متجمد لولآ همسآتي
وبعض الأمنيآت المعلقه على حآفة تآريخ قديم
عظيم ,, ولكن خجلة أعطب ذآكرته ..!
بُلبلة ,, جميل ولكن ..! أسير قفص .!
همست له يا قمر : متشكل أنت على تآريخ قديم ..!

شبكة عنكبوتية بمعية صديقين ..!

مدخل ثآنوي : أوربآ مع الأرآضي الأمريكية برفقة تونسي الجنسيه
شآب منعزل صديق التوحد اللطيف الغير كفيف ..!
أرآد النفي فهبط على أدرآج الهجرة
إلى جبآل الألب إلى شلآلآت نيآقرآ وحتى شغب لآس فيقآس
نزولاً بمقهى بأرآضي نيويورك يدعى غرمبي
تم التعرف على جآن فآلجآن البآئس ..!
فـ صآر من ضمن عآئلة البؤسآء التونسية
شقي متحول بتوحد لطيف يدعى بآئس عفيف ..!
هديل صوته رقيق بـ رقي .!
عيون تدمع بدون تحسس .!
صوت يُسمع بغير مصدر .!
همست له : أنت..! من البؤسآء ياصآح ..!

أرآضي هدولة المحفورة عشقاً

مدخل ختآم : أنغآم عمر فآروق وصوت جبل ينوب
لآ زآل يهيم على وجهه .. بـ أطلآل الست ..!
بـ صفحآت المآضي الجآئرة
بـ ريآح الكلمآت الزآجرة
وأموآج المعآني المضطربة
حتى إستكآن على شآطئ الفرآغ المتوحد ..!
شتآن بين حلم ويأس
شتآن بين اليوم وأمس ..!
فـ هب بالجديد حتى صمت ..!
منصت بـ فؤآد لج بالهوى
متمعن للجبل الذي هوى ..!
هديل له كأنفآس الربى
هديل له تُحقق الجوى ..!
هديل عمر فآروق تُهبط الوغى ..!
أهلاً هديل بنت مآجد الطفلة
وأهلاً يا صديقي ..!

دمـــــعآت الزمـــــــن ..!


http://www.youtube.com/watch?v=lK1uMy62RQU&feature=player_embedded

قلب يتنفس وعين تنبض

زمن الإنعكآسآت تأسد

لُجت بـ السؤآل عنه ؟
فـ مآت من أجلهآ ..! لـ حيرتهآ
لم يكن هنآك ثمة خطأ ..!
أهدتة عينيهآ .. فـ أصبحت لا تبصر إلآ هو
وهو لا ينظر إلآ للـ الإشرآق ..!
هي المشرق ..!
لم يكن هنآك ثمة جيوش وحطآبين
كآن في المعسكر شآب وفتآة
هذآ الشآب الذي خآض ألف معركة ..!
عآد أدرآجة بـ ألف روح
تلك الفتآة التي أخمدت ألف حريقة ..!
مآتت ألف مرة .. بـ روح وآحدة
جسد ميت
قلب يتنفس حيرة
عين تنبض حرآئق



صمت الفجر بـ ضجيج الريآض


لُحّنَ الأذآن كـ عادآتة .. همّ للـ عبآدة

تبلور الصمت بـ كُل الأرجآء
خجل القمر جعلة لآ يضيء
السآعة تشير إلى الرآبعة فجراً للعآم الرآبع
أيضاً هي صآمتة .. بـ عقآرب نحيلة وآقفة عن الحركة
لا تدق .. ولكن .! لا تكذب الموعد
تستفزهآ لحظه في اليوم بـ أكملة .. لـ تصبح أصدق سآعآت الكون
سآعة قديمة الذكرى .. تسكنهآ الأطلآل والظلآل
ملوثة بـ دمعآت أشقيآء
مغمورة بـ قصص اليتآمى
يكدر صفو جوهآ ضجيج الريآض
رحم الله سآعتي


بحيرة فآن التركية على أنغآم قولبآن


مُتخمة هي بالأحزآن ॥ والقصص اليتآم

وجوة شآحبة .. وأعين بآئسة
وكل انوآع العويل
على شآطئهآ فتآة .. ( متشمسة ) ..!
تستمع لـ إبنة إيرقآن ( قولبآن ) ..!
كآنت هي وحدهآ ومعهآ بعض روحهآ
متجمع الكل فيهآ . وهي وحيدة
إستقبلت مكآلمة تسأل عن مكآن البحيرة
إستبشرت خيراً بـ أنس وحدتهآ
وهي منهكة بـ كيفية الوصف
إنتهى الشحن
فـ بقيت ترمي الحجر في أنفآس البحيرة
وأنفآس الحقيقة وأنفآس حسرآتهآ


هي محترقة بالبكآء .. لأن الشمس لا ظل لهآ

هي عآئمة بالحزن .. لأن بحرهآ لآ شآطئ له
ولكن ..!
هي فخر فـ الشمس سـ تشرق يوماً مآ
أعلم ذلك

تبلّور الأنين ..!


http://www।youtube.com/watch?v=re3-VOMLUdM

مدخل اول : جذع ميت الشكل .. حي الأصل ..!
تسللت نسمآت بآردة في أوصآل جسدهآ المتهآلك
الذي أنهكتة الأحدآث المتتآلية وأحرقتة أشعآعآت الشمس
حتى صآر بنّي اللون يميل للسوآدية
كـ جذع شجرة بآلية هجرتهآ الحيآة منذ أمد بعيد ..!
لآ يُعرف نوعهآ ولآ من أي الأصول هي
فقط نقش على ذآك الجذع حرف الهآء
هي يآبسة الأعوآد متشققة الأرض المحيطة
تسكنهآ حشرآت الذكرى وديدآن الأمل بالحيآة
تلك النسمآت حركة إحسآسهآ ودغدغت مشآعرهآ وإنتشت ذآكرتهآ
بـ سكوت أنآم تم تغيّر مسآر الهوآء
فـ ظلت نآئمة : ميتة



مدخل ثآنِ : بـ حركة المجرآت السمآوية .. هطول

هممت للقصر فـ أتتني بـ الجر
تشتكي أيآم خوآلِ متخنة غيآبياً مطرزة عتآبياً
كل فرآغآتهآ المآضية ممتلئة بالغيآب
تريد العتب .. للـ التعب
تريد القرب .. عجزت البعد
حآولت البعد .. مكآبره
حآولت الصد .. إصلآحاً
فـ مآتت وهي تلد قلب يقطر دماً : وآلده الغيآب


مدخل ثآلث : بالإسترسآل تزدآن الأطلآل

أتى السؤآل الغير مدرج بـ الحوآر ..!
أصآحبك يُذكر ؟ .. فـ تمتم اللسآن
عآجزاً الجوآب ..!
حتى خرج النور وصمّت الأذنين
همست بصوت خآفت : وكثيراً يا سيدي كثيراً
فـ تحركت الوجنتين
و إسوّد النظرين
و فوقف القلب وصمت اللسآن وهمّ للقصر ولآ غيرة
فهو الملجأ للـ وقوف على الأطلآل ومعآتبة الظلآل



مدخل رآبع : إنتشآء عبق الحب

طُلبت لهآ كمآمة .. ثم رفضوهآ
كآنت تدندن بـ صوتهآ على المآرة تحآول الإطمئنأن
كآنت تسطر أحرفهآ بالرمزية .. لكي لا يعلم أنهآ من عآئلة الحروف الهجآئية
وخآصة الهآء .. حتى أتى الصديق المسكين .. بأعين غآرقة بـ الدمع
كـ غريق بحر يكآبر بـ لف طوق نجآة على عنقة
لا يثق تمآماً باللبآس الأزرق لأن البحر أزرق
ويخشى النظر للأفق .. فـ صديقة بين مآ علية والأفق
ووو الهآء بـ حيرة وألم مسيرة
تأتيهآ الريآح وتشد على يدهآ وتقتلعهآ
وتأتيهآ الحمآمآت ترفرف على وسآدتهآ وتبكيهآ
وتأتيها الذكريآت عآرية بألم الـ بعد
وعبق الحب الرآقص على نحيبهآ
لـ تنتشي منهآ الألم والإطمئنآن على حد سوآء



مدخل خآمس : بقية بآقية لكل شيْ مآعدآ المشآعر

قلآئل دمع بأعينهآ تكفي لتبقى ضمن عآئلة الأحزآن
قلآئل من الحزن بقلبهآ يكفي لتبقى ضمن عآئلة المكتئبين
قلآئل من الإكتئآب بعقلهآ يكفي لتبقى ضمن عآئلة البؤسآء
قلآئل من البؤس بحيآتهآ يكفي لتبقى ضمن عآئلة المتمتين
قلآئل من التمتمة بلسآنهآ يكفي لتبقى أسيرة أغنية أصآلة رحل
قليل من أصآلة برحل ورآشد بـ توصي شي
يكفي لـ يبقى صوتهآ مخبئ سفوح جبآل هم وكدر
الهآء : هم

سماء مسمومة بياضاً ..!

ذيل سيجارة
بـ مساء كل مابهِ متأرجح
حتى لون المساء
لون الدخان الأبيض
وذاك اللعاب يداعب القطنة
ملامح تنبئ باليتم
فريسة إمتصاص
ذليلة فكين
مظلومة بـ تهكم طبق
حزينة بـ حر الإحمرار
متألمة بـ غدر رماد
مقتولة بـ وطأة قدم

على ظلآل اللآ مدعآة

هتك لـ عتمة البلوغ المجنون
أسر الصناديق
قتل الصناديد
ميلاد النبض صَمَت
حقيقة عقرب الساعة تَبَعثر
إرتوآ ماءاً ( بنفسجي )

بـ همسة وصوت مريض

قيلت الأنا هنا
بـ زمن تلون العناء
زفير نفث الغِناء
شعلة السهر أوقدت في منابت الحرف
ولهيب النظر كوى أبآر النزف
بـ صمت كعب وسكون قلب
طفلٌ يداعب فراشة قديمة
تتطاير من على خديه
بكى فقط من رآئحة البياض
فـ فضح الوجود

هنا هو

ند لشمس عآرية
وقمر عاهر
ولكن ..
تحت رحمة ظل سكن

أُيقظ من نومته بـ تقبيل ورد لشفتية

قرطاسة حائرة الحروف
وإنهيار شوكولاتة معتقه بريئة من (الخُمرة)