الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

همس الحرآير



قآلب ثلجي .. تقطنة ثلة قطرآت
بـ همسآت الرمزية تكمن جوآبية الحوآر بينهن
ذرتين هيدروجين عرآكيآت حد .. الشقآوة
دُرة أكسجين هآدئة بـ أنآقة .. حد النقآوة

سقف محيط .. ملجأ ليس للأيتآم

أنبوبة .. مسلك ليس للتوصيل

خطط هيدروجينية محبكة لتفشي وقآئع دهر بعيون محبة تدعى أكسجينة


بمرور الأيآم .. لا يجفن

بمرآرة الأزمآن .. لا يتأججن

همسآت دخيلة على السقف بـ رحيل الشقآوة

لا يأكلن .. لا ينمن .. وهكذآ هن

خرير يشير إلى دورآن قآلب

إتجآة شمآلي يشير إلى البرودة
نسمآت بآردة تشير إلى الإستكآنة

حي على التجمد

ثبآت الإنعزآل
الخلود الى الهجع

ثم الموت بـ كأس اطفآء الإحترآق المعدي .. للإخمآد

ترنيمة نهاوند !



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق