الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

أنســام راما ..!





إسأل الأنامل لما سفوحها باردة ؟
والكفوف لما صحرائها متنملة ؟
والعيون لما أنهارها متوقفه ؟
والجبين لما جباله متعرجه ؟

إعتكآف على طآولة
لـ تلمس ما بقي من أنفاس
إغتراب إلى وطن
لـ نبس ما تبقى من نبض

بسملة الرعشة
هي تحيات إبتسامتة
وقفة ساعة
هي تكتكة أحلامه
قيادية الشرود
هي رحلة آلامه
مقت أغنياته
هي بعثرة حروفة
جريمة أرضة
هي كنز يسير على تراب قبرة

إخفض صوتك قبل بعثرتك
هنا
طيف راما
نبع محبرة
هي في الدنيا سنتين
وللمحبرة كل السنين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق